بالصور: عشرات الآلاف يلبون دعوة الرئيس الصماد في مسيرة البنادق بالحديدة متوعدين التحالف برد يفوق تصوره

 

خاص : شعب الجزيرة

شهدت ساحة العروض بمدينة الحديدة ، عصر اليوم الإربعاء ، مسيرة مسلحة شارك فيها عشرات الآلاف استجابة لدعوة الرئيس الصماد قبيل اغتياله بغارة لطيران تحالف العدوان بساعة .

 

وخرج عشرات الآلاف من أبناء محافظة الحديدة، عصر اليوم الاربعاء ، بمسيرة مسلحة جاءت تحت شعار ” مسيرة البنادق” ، رافعين البنادق وصور الصماد متحدين تحالف العدوان بالمواجهة التي لا يتوقعها في معركة الساحل الغربي التي يسعى التحالف للسيطرة على محافظة الحديدة .

 

لم يبالوا الآلاف المشاركين في المظاهرة بتهديدات تحالف العدوان باستهداف المسيرة بالطيران الحربي ، والذي شن غارة جوية على مكان قريب من ساحة العروض في مدينة الحديدة، التي احتضنت المسيرة.

 

المسيرة التي دعا إليها الرئيس الصماد، كانت رداً على تهديدات أمريكية بالتدخل العسكري في الحديدة، الا أن مسيرة البنادق تحولت إلى مسيرة تحدي لـتحالف العدوان وتنديد بجريمة اغتيال الرئيس الصماد.

 

كما منحت المسيرة منحت قيادة المجلس السياسي الأعلى تفويضاً شعبياً بالرد القاسي والسريع على جريمة استهداف الرئيس الصماد.

 

كلمة الرئيس الصماد الأخيرة خلال لقاءة بابناء محافظة الحديدة ، والذي دعا للمظاهرة ، قائلاً ” لا قلق إطلاقاً (على الحديدة) أهم شيء رسائلنا توصل للعدو إذا هناك أناسٌ يشجعونه أو يكذبون عليه أن له وطأة قدم في الحديدة فعليه أن يفهم أن أبناء محافظة الحديدة على قلب رجل واحد؟”.

 

وأضاف “هذا ما ندعو له إن شاء الله خلال هذا الأسبوع في مسيرة عارمة والبنادق مرفوعة فيها ليفهم العدو هذه الرسالة”.

 

تابع ” وقلت لكم أبناء اليمن كلهم سيكونون مدافعين عن كل شبر في هذه الأرض الغالية سواءً ما زال تحت سيطرة صنعاء أو ما تم احتلاله، فسيتم تحريره بإذن الله تعالى مهما طال الزمن ومهما كان للأعداء من إمكانيات ” .

 

من جانبه وعد رئيس اللجنة الثورية العليا في كلمة وفي كلمة ألقاها في المسيرة ، المشاركين والشعب اليمني برد يفوق تصور تحالف العدوان وقدراته، مشيداً بمستوى الحضور كرد قوي على تصريحات السفير الأمريكي، بأن الحديدة ستكون سهلة المنال.

 

وأكد الحوثي أن استشهاد الرئيس الصماد لن يؤثر في عزيمة وهمة أبناء الوطن، بل سيكون ذلك دافعاً قوياً للاستمرار في مواجهة العدوان، ومواصلة النضال والتضحية من أجل تحرير الوطن من المحتلين والمرتزقة الخونة.

 

إلى ذلك ، توعد الرئيس مهدي المشاط في أول كلمه من داخل مجلس النواب بعد تنصيبه رئيساً للمجلس السياسي الأعلى خلفاً للرئيس الشهيد صالح الصماد ، قوى العدوان بتحمّل عواقب اغتيال الصمّاد.

 

وحمّل المشاط الإدارة الأميركية مسؤولية ما أقدم عليه العدوان السعودي، مضيفاً إنّ العدوان أرادها حرباً مفتوحة، وعليه تحمّل عواقب ذلك ، مشيراً أنه تمادى باغتيال الرئيس الصماد.

 

القسم: آخر الأخبار,اخبار شعب الجزيرة,العرض الرئيسي