السيد عبدالملك الحوثي يكشف عن الخلافات الجارية بين بن سلمان وبن نايف

 

كشف السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي خلال كلمته قبل امس الاول 27 مارس 2017 م بمناسبة مرور عامين من العدوان على اليمن ، عن الصراع القائم بين أمراء آل سعود ، موضحاً الاضرار التي لحقت بالمملكة جراء عدوانها على اليمن .

اليكم نص ماجاء في خطابه :

من هذا المنطلق لهذه الحسابات لهذه الاعتبارات كان هذا العدوان على اليمن ويستمر هذا العدوان على اليمن وعلى مدى عامَين ونحن اليوم على اعتاب اليوم الثالث، هذا دفع شعبنا إلى الصمود إلى الثبات إلى الاستبسال وهو يعي حقيقةَ هذا العدوان وما يهدف إليه هذا العدوان وعانى شعبنا وعانت المنطقة بكلها حتى بلدان قوى العدوان أَوْ بعضها كما هو حال الجميع في المملكة العربية السعودية،

حال الشعب أَيْضاً في الإمَارَات الكل بدأ يعاني هناك، حتى النظام السعودي نفسه بدأ يعاني، حتى النظام الإمَارَاتي نفسه بدأ يعاني، وكلفهم هذا العدوان كَثيراً، حتى على مستوى الكلفة الاقتصادية اليوم أرامكو فخرُ الاقتصاد السعودي دعامة الاقتصاد في المملكة العربية السعودية الذي نهض من خلالها اقتصادُ المملكة بشكل رئيسي،

اليوم هي سلعة معروضة في الأسواق للبيع، اليوم الكثير من ما يتعلق بالقطاع العام في المملكة يعرض للخَصخصة ومتجه نحو الخصخصة، اليوم في المملكة تخفيضات وخصميات واقتطاعات في المرتّبات من مرتبات الوزراء إلى أصغر موظف، اليوم هناك وضع اقتصادي حَرِجٌ، أَزمَات اقتصادية، جرع اقتصادية ومشاكل سياسية، اليوم كذلك بعد ما بانت الألاعيب هذه معروفة أن محمد بن زايد يقف إلى جانب محمد بن سلمان لدعمه للسيطرة والاستحواذ الكامل على الحكم في المملكة على حساب التيار الآخر، والجميع أَيْضاً يرى في الشعب هناك غير معني بهذه المسألة،

هكذا يرون شعوبهم، يرون الشعب في المملكة شعباً غير معني لا من قريب ولا من بعيد في مسألة سلطته ونظام حكمه والسياسات والقرارات والمواقف وقرارات الحرب وقرارات السلم وغير ذلك؛ ولذلك هناك مع الوقت استياء من هذه السياسات وإدْرَاك لمخاطرها على المنطقة بكلها، وليس علينا فقط نحن تضررنا كثيراً من هذا العدوان فعلاً كيمنيين تضررنا استشهد منا الآلاف من أَطْفَالنا ونسائنا ودمر بلدنا،

ولكن اليوم هذا العدوان له أضرار كارثية على المنطقة بكلها في قضاياها الكبرى في قضاياها الاستراتيجية وله أضرار في البلدان المعتدية التي لعبت دوراً رئيسياً وأَسَـاسياً في هذا العدوان بالدرجة الأولى في المملكة في الإمَارَات، فإذاً الجميع هناك يلحظ مدى التبعات الكارثية والنتائج الكبيرة لهذا العدوان،

لاحظوا أن الحظ بوضوح أن الكثير من منتسبي الجيش في السعودية غير مقتنعين بهذا العدوان وهذا هو وراء الكثير من الضباط والجنود السعوديين غير المتفاعلين، الكثير منهم غير متفاعل مع هذا العدوان؛ لأنه يعرف أن هذا عدوان بغير حق وبدون مبرر ولا ضرورةَ له وَأنه يسيء إلى الجوار وَإلى حق الجوار وإلى الحقوق المفترضة بين بلدين متجاورين وشعبين بينهم الكثير من الأواصر والروابط،

وهذا وراءَ موقف الكثير منهم في عدم تفاعله في المعركة وفي الميدان ليسَ جبناً، الكثيرُ منهم رجال وأبطال ومن مناطق معروف أهلها بالبطولة والشجاعة ولكنهم يذكرون أن هذا عدوان على إخوتهم في الإسْـلَام على أَبْنَاء جلدتهم في العروبة على بلد مجاوِر لهم، على جيرانهم الذي تربطهم بهم أواصر الإسْـلَام وأواصر العروبة وأواصر العروبة وأواصر الجوار، فالكثير منهم حتى من نفس المواطنين، البعض هناك الوهابيين بزيادة لديهم عُقَد؛ لأنهم مرضى على العالم كله على الإسْـلَام والمسلمين وعلى الجميع ولديهم عُقَدٌ معروفة نتيجة النزعة الوهابية التكفيرية المتوحشة تجاه الأُمَّـة بكلها والبشرية بكلها، لكن أقول لشعبنا اليمن لا تنظر إلى الجميع في المملكة بهذه النظرة، لا، هناك الكثير مِن مَن يتألم ويأسى ويشاركنا ألمنا نتيجة العدوان من النظام هناك.

 

القسم: آخر الأخبار,أقوال خالدة,اخبار شعب الجزيرة,العرض الرئيسي,رسائل القيادة الي شعب الجزيرة,متابعات شعب الجزيرة,نجران جيزان عسير