شاهد فضيحة الاميرة بسمة آل سعود مع مصمم الأزياء اليهودي ماكس آزريا.

أبرزت شبكة الوقائع الإخبارية الأردنية صورة لـ (الأميرة) السعودية بسمة بنت سعود بن عبد العزيز وهي تستقبل قبلة حارة على خدها من مصمم الأزياء اليهودي ماكس آزريا.

ونقلت الوقائع عن الأميرة المذكورة، قولها، أن المصمم اليهودي هو جدها لأمها، وقولها لمن شكك بها ( أنْ ارجع لصلاة الجمعة ودعاء وقت الاستجابة لربما الله يغفر لك قذف المؤمنات ) لكن آخرين قالوا أن جدها لامها هو السوري أسعد مرعي وهو من الطائفة العلوية، لكنها لم تنتبه أنها ( أرادت الخروج من جرف لتسقط في دحديرة ) كما يقول المثل.

ولم يكن الأمر سوى استيضاح وليس فيه قذف لا للمؤمنات المسلمات ولا لغير المؤمنات من بني إسرائيل.

وإن صح ما قيل آنفا لم يكن الملك سعود بن عبد العزيز وحده الذي تزوج من يهوديات، فالأمير الوليد بن طلال تزوج من الأمريكية اليهودية دبورا ما بين عامي ١٩٩٠ و١٩٩٣ وقد طلقها ثم عاد وتزوج منها عام ٢٠٠٩، أنجب منها نجم ومنى.

والأميرة هيا بنت سطام بن ناصر والدتها فرنسية يهودية؛ كادك كوهين، والتي قتلت في ظرف غامض بعد شهرين من رفعها قضية لاستعادة ابنتها قبل ثلاثة أشهر.

يذكر أن الأميرة بسمة بنت سعود من أكثر السعوديات جرأة ونقداً واتهاماً علنياً للدولة السعودية في مجال الفساد وغيره، ومنها توسعة الحرم المكي. وهي من أقل السعوديات تزمتاً في لباسها دون ان تتعرض لأي تجريح أو تشكيك أو فرض إرادة عليها .

القسم: آخر الأخبار,اخبار شعب الجزيرة,العرض الرئيسي